آدرس آی پی:
سیستم عامل:
نسخه: بیت
اندازه تصویر:

شذا العربیة

علوم العربیة،مهارةالحوار و التحادث،الأدب العربی،العلوم القرآنیة،الترجمة،الطب التقلیدی و ...
صفحه خانگی اضافه به علاقمندی ها نقشه سایت
تقويم
تبلیغات

تبلیغات

تبلیغات

درباره ما

www.AlShaza.ir
"شذا العربية"
وبگاهي براي نمايش رايحه ي زيباي زبان قرآن!

الشَّذَا: شِدَّةُ ذكاءِ الريح الطَّيِّبة، و قيل: شِدَّة ذكاءِ الريح؛ شَذا فلانٌ إذا تطيَّبَ بالشَّذْوِ و هو المِسْكُ، و يقال: هو رائحة المسك؛ قال الأَصمعي: الشَّذا من الطيب يكتَبُ بالأَلف؛ قال أَبو عمرو بن العلاء الشَّذْوُ لونُ المِسك (ابن منظور، لسان العرب،ج 14، ص 427)؛ الشَّذَا [شذو]: تيزى و تندى بوى خوش (مهيار، فرهنگ ابجدي، ص 521).

امکانات دیگر


 

اوقات شرعي

اوقات شرعی

تبلیغات

معرفی سایت به دوستان

 
نام شما :
ایمیل شما :
نام دوست شما:
ایمیل دوست شما:


Powered by abolfazl babaii

خوش آمدید
مناسب هفته
موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

بسم الله الرحمن الرحیم

نظر به اینکه حضرت آیة الله مهدوی کنی(حفظه المولی)، استاد گرانقدر، اسوه ی اخلاق، رئیس عالیقدر دانشگاه امام صادق(ع) و رئیس محترم مجلس خبرگان در پی عارضه ی قلبی بستری شده اند، خواهشمند است با قرائت حمد شفا، سلامتی و عافیت عاجل آن بزرگوار را از درگاه خداوند متعال مسئلت نماییم.


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

الإسلام الذي ضبط صوتك (وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ).. ومشيك  (وَلَا تَمْشِ
فِي الْأَرْضِ مَرَحًا).. ونظرك (وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ).. وسمعك 
(وَلَا تَجَسَّسُوا).. وطعامك (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا)..
كفيل أن يحييك حياة السعداء..

 

المصدر: Zaynab Melhem


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

 

سلام... عیدکم سعید... کل عام و أنتم بألف خیر... أعاده الله علیکم بالخیر و البرکة و الفوز...


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

 


 اللهم...
فَنَحْنُ
مُوَدّعُوهُ وِدَاعَ مَنْ عَزّ فِرَاقُهُ عَلَيْنَا، وَ غَمّنَا وَ
أَوْحَشَنَا انْصِرَافُهُ عَنّا، وَ لَزِمَنَا لَهُ الذّمَامُ الْمَحْفُوظُ،
وَ الْحُرْمَةُ الْمَرْعِيّةُ، وَ الْحَقّ الْمَقْضِيّ، فَنَحْنُ
قَائِلُونَ السّلَامُ عَلَيْكَ يَا شَهْرَ اللّهِ الْأَكْبَرَ، وَ يَا
عِيدَ أَوْلِيَائِهِ.
السّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَكْرَمَ مَصْحُوبٍ مِنَ الْأَوْقَاتِ، وَ يَا خَيْرَ شَهْرٍ فِي الْأَيّامِ وَ السّاعَاتِ.
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ شَهْرٍ قَرُبَتْ فِيهِ الْآمَالُ، وَ نُشِرَتْ فِيهِ الْأَعْمَالُ.
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ قَرِينٍ جَلّ قَدْرُهُ مَوْجُوداً، وَ أَفْجَعَ فَقْدُهُ مَفْقُوداً، وَ مَرْجُوٍّ آلَمَ فِرَاقُهُ.
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ أَلِيفٍ آنَسَ مُقْبِلًا فَسَرّ، وَ أَوْحَشَ مُنْقَضِياً فَمَضّ
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ مُجَاوِرٍ رَقّتْ فِيهِ الْقُلُوبُ، وَ قَلّتْ فِيهِ الذّنُوبُ.
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ نَاصِرٍ أَعَانَ عَلَى الشّيْطَانِ، وَ صَاحِبٍ سَهّلَ سُبُلَ الْإِحْسَانِ
السّلَامُ عَلَيْكَ مَا أَكْثَرَ عُتَقَاءَ اللّهِ فِيكَ، وَ مَا أَسْعَدَ مَنْ رَعَى حُرْمَتَكَ بِكَ
السّلَامُ عَلَيْكَ مَا كَانَ أَمْحَاكَ لِلذّنُوبِ، وَ أَسْتَرَكَ لِأَنْوَاعِ الْعُيُوبِ
السّلَامُ عَلَيْكَ مَا كَانَ أَطْوَلَكَ عَلَى الْمُجْرِمِينَ، وَ أَهْيَبَكَ فِي صُدُورِ الْمُؤْمِنِينَ
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ شَهْرٍ لَا تُنَافِسُهُ الْأَيّامُ.
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ شَهْرٍ هُوَ مِنْ كُلّ أَمْرٍ سَلَامٌ
السّلَامُ عَلَيْكَ غَيْرَ كَرِيهِ الْمُصَاحَبَةِ، وَ لَا ذَمِيمِ الْمُلَابَسَةِ
السّلَامُ عَلَيْكَ كَمَا وَفَدْتَ عَلَيْنَا بِالْبَرَكَاتِ، وَ غَسَلْتَ عَنّا دَنَسَ الْخَطِيئَات
السّلَامُ عَلَيْكَ غَيْرَ مُوَدّعٍ بَرَماً وَ لَا مَتْرُوكٍ صِيَامُهُ سَأَماً.
السّلَامُ عَلَيْكَ مِنْ مَطْلُوبٍ قَبْلَ وَقْتِهِ، وَ مَحْزُونٍ عَلَيْهِ قَبْلَ فَوْتِهِ.
السّلَامُ عَلَيْكَ كَمْ مِنْ سُوءٍ صُرِفَ بِكَ عَنّا، وَ كَمْ مِنْ خَيْرٍ أُفِيضَ بِكَ عَلَيْنَا
السّلَامُ عَلَيْكَ وَ عَلَى لَيْلَةِ الْقَدْرِ الّتِي هِيَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ
السّلَامُ عَلَيْكَ مَا كَانَ أَحْرَصَنَا بِالْأَمْسِ عَلَيْكَ، وَ أَشَدّ شَوْقَنَا غَداً إِلَيْكَ.
السّلَامُ عَلَيْكَ وَ عَلَى فَضْلِكَ الّذِي حُرِمْنَاهُ، وَ عَلَى مَاضٍ مِنْ بَرَكَاتِكَ سُلِبْنَاهُ.
***

اللّهُمّ وَ مَنْ رَعَى هَذَا الشّهْرَ حَقّ رِعَايَتِهِ، وَ حَفِظَ
حُرْمَتَهُ حَقّ حِفْظِهَا، وَ قَامَ بِحُدُودِهِ حَقّ قِيَامِهَا، وَ
اتّقَى ذُنُوبَهُ حَقّ تُقَاتِهَا، أَوْ تَقَرّبَ إِلَيْكَ بِقُرْبَةٍ
أَوْجَبَتْ رِضَاكَ لَهُ، وَ عَطَفَتْ رَحْمَتَكَ عَلَيْهِ، فَهَبْ لَنَا
مِثْلَهُ مِنْ وُجْدِكَ، وَ أَعْطِنَا أَضْعَافَهُ مِنْ فَضْلِكَ، فَإِنّ
فَضْلَكَ لَا يَغِيضُ، وَ إِنّ خَزَائِنَكَ لَا تَنْقُصُ بَلْ تَفِيضُ، وَ
إِنّ مَعَادِنَ إِحْسَانِكَ لَا تَفْنَى، وَ إِنّ عَطَاءَكَ لَلْعَطَاءُ
الْمُهَنّا.
اللّهُمّ صَلّ عَلَى مُحَمّدٍ وَ آلِهِ، وَ اكْتُبْ لَنَا
مِثْلَ أُجُورِ مَنْ صَامَهُ، أَوْ تَعَبّدَ لَكَ فِيهِ إِلَى يَوْمِ
الْقِيَامَةِ.
اللّهُمّ إِنّا نَتُوبُ إِلَيْكَ فِي يَوْمِ فِطْرِنَا
الّذِي جَعَلْتَهُ لِلْمُؤْمِنِينَ عِيداً وَ سُرُوراً، وَ لِأَهْلِ
مِلّتِكَ مَجْمَعاً وَ مُحْتَشَداً مِنْ كُلّ ذَنْبٍ أَذْنَبْنَاهُ، أَوْ
سُوءٍ أَسْلَفْنَاهُ، أَوْ خَاطِرِ شَرٍّ أَضْمَرْنَاهُ، تَوْبَةَ مَنْ

لَا يَنْطَوِي عَلَى رُجُوعٍ إِلَى ذَنْبٍ، وَ لَا يَعُودُ بَعْدَهَا فِي
خَطِيئَةٍ، تَوْبَةً نَصُوحاً خَلَصَتْ مِنَ الشّكّ وَ الِارْتِيَابِ،
فَتَقَبّلْهَا مِنّا، وَ ارْضَ عَنّا، وَ ثَبّتْنَا عَلَيْهَا.


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

🌿 عندما كان يُوسف في السجن، كان يوسف الأحسن بشهادتهم: " إنا نراك مِن المُحسنين "

لكن الله أخرجَهم قبله !! وظلّ هو .. بعدهم في السجن بضعَ سنين!

الأول خرج ليُصبح خادماً، والثاني خرج ليقتل، ويوسف انتظر كثيراً !! لكنه.. خرج ليصبح "عزيز مصر"، ليلاقي والديه، وليفرح حد الاكتفاء ..

  إلى كل أحلامنا المتأخرة : "تزين أكثر ، فإن لك فأل يوسف.."

المصدر: Zaynab Melhem


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

فی الیوم الـ24 من شهر رمضان المبارک
أقدمکم فیدیو تلاوة الأستاذ منشاوی(ره) لبضع آیات من سورة آل عمران المبارکة لأول مرة فی الإنترنت حصریا:
http://hn7.asset.aparat.com/aparat-video/dcd7b82ae912347a243ab5953fc1ee2a1326050.apt?start=0
فلاتنسوا التعلیق بالصلاة علی محمد و آله لروحه العالی
أسألکم الدعاء


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي


 أقسى أنواع البعد، أن تكون بعيدا عن ربك، وهو سبحانه يقول:

(..وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)


سُبْحانَكَ ما أَضْيَقَ الطُّرُقَ عَلى مَنْ لَمْ تَكُنْ دَلِيلَهُ وَما
أَوْضَحَ الحَقَّ عِنْدَ مَنْ هَدَيْتَهُ سَبِيلَهُ، إِلهِي فَاسْلُكْ بِنا
سُبُلَ الوُصُولِ إِلَيْكَ وَسَيِّرْنا فِي أقْرَبِ الطُّرُقِ لِلْوُفُودِ
عَلَيْكَ وَقَرِّبْ عَلَيْنا البَعِيدَ وَسَهِّلْ عَلَيْنا العَسِيرَ
الشَّدِيدَ..

المصدر: Zaynab Melhem


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

تخیَّل أن ملک الموت ینزل إلیک و یخبرک أنه حان وقت الرحلة...

بماذا تفکر؟...

ماذا یهمک فی تلک اللحظة؟...

من ترید وداعه؟...

أی مهمة بقیت فی ذهنک؟...

إنجاز ماذا قد بقی؟...

انظر سماحة الإمام علی علیه السلام فی اللحظات الأخیرة قبل أن یعرج إلی الله سبحانه بم یفکر...:

کتاب 47 من نهج البلاغة:

 و من وصية له (ع) للحسن و الحسين (ع) لما ضربه ابن ملجم (لعنه الله)

  أُوصِيکُمَا بِتَقْوَی اَللَّهِ وَ أَلاَّ تَبْغِيَا اَلدُّنْيَا وَ إِنْ بَغَتْکُمَا وَ لاَ تَأْسَفَا عَلَی شَيْ‏ءٍ مِنْهَا زُوِيَ عَنْکُمَا وَ قُولاَ بِالْحَقِّ وَ اِعْمَلاَ لِلْأَجْرِ وَ کُونَا لِلظَّالِمِ خَصْماً وَ لِلْمَظْلُومِ عَوْناً أُوصِيکُمَا وَ جَمِيعَ وَلَدِی وَ أَهْلِی وَ مَنْ بَلَغَهُ کِتَابِی بِتَقْوَی اَللَّهِ وَ نَظْمِ أَمْرِکُمْ وَ صَلاَحِ ذَاتِ بَيْنِکُمْ فَإِنِّی سَمِعْتُ جَدَّکُمَا ص يَقُولُ صَلاَحُ ذَاتِ اَلْبَيْنِ أَفْضَلُ مِنْ عَامَّهِ اَلصَّلاَهِ وَ اَلصِّيَامِ اَللَّهَ اَللَّهَ فِی اَلْأَيْتَامِ فَلاَ تُغِبُّوا أَفْوَاهَهُمْ وَ لاَ يَضِيعُوا بِحَضْرَتِکُمْ وَ اَللَّهَ اَللَّهَ فِی جِيرَانِکُمْ فَإِنَّهُمْ وَصِيَّهُ نَبِيِّکُمْ مَا زَالَ يُوصِی بِهِمْ حَتَّی ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُمْ وَ اَللَّهَ اَللَّهَ فِی اَلْقُرْآنِ لاَ يَسْبِقُکُمْ بِالْعَمَلِ بِهِ غَيْرُکُمْ وَ اَللَّهَ اَللَّهَ فِی اَلصَّلاَهِ فَإِنَّهَا عَمُودُ دِينِکُمْ وَ اَللَّهَ اَللَّهَ فِی بَيْتِ رَبِّکُمْ لاَ تُخَلُّوهُ مَا بَقِيتُمْ فَإِنَّهُ إِنْ تُرِکَ لَمْ تُنَاظَرُوا وَ اَللَّهَ اَللَّهَ فِی اَلْجِهَادِ بِأَمْوَالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ وَ أَلْسِنَتِکُمْ فِی سَبِيلِ اَللَّهِ وَ عَلَيْکُمْ بِالتَّوَاصُلِ وَ اَلتَّبَاذُلِ وَ إِيَّاکُمْ وَ اَلتَّدَابُرَ وَ اَلتَّقَاطُعَ لاَ تَتْرُکُوا اَلْأَمْرَ بِالْمَعْرُوفِ وَ اَلنَّهْيَ عَنِ اَلْمُنْکَرِ فَيُوَلَّی عَلَيْکُمْ شِرَارُکُمْ ثُمَّ تَدْعُونَ فَلاَ يُسْتَجَابُ لَکُمْ ثُمَّ قَالَ يَا بَنِی عَبْدِ اَلْمُطَّلِبِ لاَ أُلْفِيَنَّکُمْ تَخُوضُونَ دِمَاءَ اَلْمُسْلِمِينَ خَوْضاً تَقُولُونَ قُتِلَ أَمِيرُ اَلْمُؤْمِنِينَ أَلاَ لاَ تَقْتُلُنَّ بِی إِلاَّ قَاتِلِی اُنْظُرُوا إِذَا أَنَا مِتُّ مِنْ ضَرْبَتِهِ هَذِهِ فَاضْرِبُوهُ ضَرْبَهً بِضَرْبَهٍ وَ لاَ تُمَثِّلُوا بِالرَّجُلِ فَإِنِّی سَمِعْتُ رَسُولَ اَللَّهِ ص يَقُولُ إِيَّاکُمْ وَ اَلْمُثْلَهَ وَ لَوْ بِالْکَلْبِ اَلْعَقُورِ...


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

 

مناجاتی المتواضعة فی اللیلة التاسع عشرة من شهر رمضان المبارک 1435هـ.ق  

إلهی.. و ربی... و مولای... هذه اللیالی سمّیت بلیالی الإحیاء...

لا أدری أیة لیلة هی لیلة القدر التی هی خیر من ألف شهر و سلام...

لکننی أدری أنه من میزات هذه اللیالی «الإحیاء»

و إنک قلت فی کتابک الکریم: «یا أیها الذین آمنوا استجیبوا لله و للرسول إذا دعاکم لما یُحییکم»...

فهذه اللیالی لیالی إحیاء النفس...

إلهی فإن أمتُّ قلبی بمعاصیّ و آثامی طیلة عمری...

و إن أعمیتُ قلبی بالمکاره و شملتی الآیة الکریمة: «لا تعمی الأبصار و لکن تعمی القلوب التی فی الصدور»...

فأقسمک بحنانک و رحمتک و مزید لطفک...

أن تُحییَنی و تُحییَ قلبی فی هذه اللیلة و اللیالی الکریمة القادمة فأتمسّک بقرآنک الذی شفاء لما فی الصدور...

اللهم أیقظنی من نوم الغفلة و الذنوب و أحیِ قلبی بتوبة منک علیَّ...

یا محیی الموتی...

بلطفک و کرمک یا أکرم الأکرمین...

آمین یا ربّ


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي



 
تبلیغات