آدرس آی پی:
سیستم عامل:
نسخه: بیت
اندازه تصویر:

شذا العربیة

علوم العربیة،مهارةالحوار و التحادث،الأدب العربی،العلوم القرآنیة،الترجمة،الطب التقلیدی و ...
صفحه خانگی اضافه به علاقمندی ها نقشه سایت
تقويم
تبلیغات

تبلیغات

تبلیغات

درباره ما

در ششم آبان ماه 1366 هـ .ش در تبریز دیده به نور گشودم... همانجا به تحصیل دانش آغازیدم و جهت تکمیل فراگیری ام عازم تهران شدم و در آنجا ماندگار...
به لطف و توفیق الاهی در دانشگاه ها و مجامع علمی و قرآنی کشور توفیق تدریس و پژوهش داشته و دارم...
«الشذا» یا همان «شذا العربیة» وبگاهی ست جهت تعامل این حقیر با اهل علم و ادب و دانشجویان ارجمندم...
از حضورتان سپاسگزارم...
*محمدامین تقوی*
دکتری تخصصی (.Ph.D) زبان و ادبیات عربی
*********************************
*********************************
www.AlShaza.ir
"شذا العربية"
وبگاهي براي نمايش رايحه ي زيباي زبان قرآن!

الشَّذَا: شِدَّةُ ذكاءِ الريح الطَّيِّبة، و قيل: شِدَّة ذكاءِ الريح؛ شَذا فلانٌ إذا تطيَّبَ بالشَّذْوِ و هو المِسْكُ، و يقال: هو رائحة المسك؛ قال الأَصمعي: الشَّذا من الطيب يكتَبُ بالأَلف؛ قال أَبو عمرو بن العلاء الشَّذْوُ لونُ المِسك (ابن منظور، لسان العرب،ج 14، ص 427)؛ الشَّذَا [شذو]: تيزى و تندى بوى خوش (مهيار، فرهنگ ابجدي، ص 521).

امکانات دیگر


 

اوقات شرعي

اوقات شرعی

تبلیغات

معرفی سایت به دوستان

 
نام شما :
ایمیل شما :
نام دوست شما:
ایمیل دوست شما:


Powered by abolfazl babaii

خوش آمدید
مناسب هفته
موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

بسم الله الرحمن الرحیم

نظر به اینکه حضرت آیة الله مهدوی کنی(حفظه المولی)، استاد گرانقدر، اسوه ی اخلاق، رئیس عالیقدر دانشگاه امام صادق(ع) و رئیس محترم مجلس خبرگان در پی عارضه ی قلبی بستری شده اند، خواهشمند است با قرائت حمد شفا، سلامتی و عافیت عاجل آن بزرگوار را از درگاه خداوند متعال مسئلت نماییم.


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

روي عن الامام محمد الباقر عليه السلام : يا جابر !..
أيكتفي من ينتحل التشيّع أن يقول بحبنا أهل البيت ؟!..
فوالله ما شيعتنا إلا من اتقى الله وأطاعه ، وما كانوا يُعرفون يا جابر إلا بالتواضع والتخشع و الأمانة ، وكثرة ذكر الله ، والصوم ، والصلاة ، والبرّ بالوالدين ، والتعهد للجيران من الفقراء وأهل المسكنة ، والغارمين ، والأيتام ، وصدق الحديث ، وتلاوة القرآن ، وكفّ الألسن عن الناس ، إلا من خير ، وكانوا أمناء عشائرهم في الأشياء .
قال جابر : فقلت : يا بن رسول الله!.. ما نعرف اليوم أحداً بهذه الصفة ، فقال (ع) : يا جابر!.. لا تذهبنّ بك المذاهب ، حَسْب الرجل أن يقول : أحب علياً وأتولاه ، ثم لا يكون مع ذلك فعّالاً ؟..
فلو قال : إني أحب رسول الله (ص) - فرسول الله (ص) خير من علي (ع) - ثم لا يتبع سيرته ، ولا يعمل بسنته ما نفعه حبه إياه شيئاً ، فاتقوا الله واعملوا لما عند الله ، ليس بين الله وبين أحد قرابة ، أحب العباد إلى الله عزّ وجلّ وأكرمهم عليه أتقاهم وأعملهم بطاعته.
يا جابر!.. فوالله ما يُتقرّب إلى الله تبارك وتعالى إلا بالطاعة ، وما معنا براءة من النار ، ولا على الله لأحد من حجة ، من كان لله مطيعاً فهو لنا وليُّ ، ومن كان لله عاصيا فهو لنا عدوّ ، ولا تنال ولايتنا إلاّ بالعمل والورع ...


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

إن الله فی القلوب المتکسرة...

دل هرچه بشکند، قیمتی تر می شود. خداوند می فرماید من در دلهاي شکسته جاي دارم . شیطان صاحبان دل هاي شکسته را نمی تواند ببرد؛ اگر هم ببرد، رها می کند.لذا نزد خدا محترمند.
مصباح الهدی ص231

طوبای محبت "حاج اسماعیل دولابی"

موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

#‏الحب_عبودية_وطاعه‬
{قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله و يغفر لكم ذنوبكم}
هذا هو الحب أن یكون عبد مطيعا مستعدا للتضحية في سبيل الحبيب

فكيف اذا كان الحبيب هو حبيب الله ورسوله
فـ العاشوراء كانت هي مدرسة الحب التي علمتنا كيف نحب الحسين ،حب الولاء و التضحية،حب الطاعة والإلتزام و نكون بذلك قد لبينا دعوة الحب الالهي و حققنا مصداق الآية المباركة...
لا نجعل من الحسين(ع) فقط الدموع واللطم

لابده ان نتعلم من الحسين(ع) العمل الفدائي في سبيل الإسلام أن نتعلم من الحسين(ع) السياسة مع الأعداء و أن نحول الهزيمة إلى نصر خالد... 
و أن نجعل الأرض مباركة بدمائنا التي ارقيت في سبيل الدفاع وحماية الاسلام

اللهم وفقنا لما تحب و ترضی


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

مراسم تشییع و بزرگداشت مرحوم آیت الله سید حسین سعادت مصطفوی(رحمة الله و رضوانه علیه) را به اطلاع می رساند:
* تشییع: روز چهارشنبه 93/7/23 ساعت 9 صبح از مسجد دانشگاه امام صادق (علیه السلام)
* مراسم ها:
1 _ روز جمعه 93/7/25 ساعت 10 تا 12 در تکیه ی نیاوران واقع در نیاوران میدان شهید باهنر
2 _ روز دوشنبه 93/7/28 ساعت 15 تا 17 در مسجد دانشگاه امام صادق (علیه السلام) - بزرگراه شهید چمران پل مدیریت
3 _ روز جمعه 93/8/2 ساعت 15 تا 17 در مسجد قبا - خیابان شریعتی خیابان قبا


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

دانشجویان ارجمندی که درس «قرائت و تجوید قرآن کریم» با بنده دارند...

طبق وعده ای که داده بودم فایل صوتی کم یاب تلاوت تحقیق سوره ی مبارکه ی نبأ شیخ القراء -استاد محمود خلیل الحصری- جهت دانلود تقدیم می گردد:

http://drmat.persiangig.com/Nabae%201Bar%20Tekrar.mp3

17 آیه ی اول را طبق صحبت پیشین تقلید محض بفرمایید.

با آرزوی موفقیت

محمدامین تقوی


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

Thanks God for blessing me much more than I deserve...~


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

{وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (107){قُلْ يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدى فَإِنَّما يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها وَما أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (108){وَاتَّبِعْ ما يُوحى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحاكِمِينَ (109)}**

سورة یونس


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

(طُوبَى لِمَنْ شَغَلَهُ عَيْبُهُ عَنْ عُيُوبِ النَّاسِ، وَطُوبَى لِمَنْ لَزِمَ بَيْتَهُ وَأَكَلَ قُوتَهُ وَاشْتَغَلَ بِطَاعَةِ رَبِّهِ وَبَكَى عَلَى خَطِيئَتِهِ فَكَانَ مِنْ نَفْسِهِ فِي شُغُلٍ وَالنَّاسُ مِنْهُ فِي رَاحَةٍ)

الإمام علي"ع"


موضوع: | درج شده توسط: د. محمدامين تقوي

من ماذا يهربون ...؟

أيام الحرب لا تنسى، و ساعات لا تغيب عن بال أحد ممن عاشها و شهد ويلاتها، فيها الرعب و الفزع، و الهلع الكبير. و هذه الاهوال قد عاشها الشعب الايراني في الفترة التي كانت تشهد حربا بين العراق و ايران. ففي احدى المعارك الكبيرة و المهمة، اشتدّت صعوبة المواجهة، لذلك كان قائد الجیش الإيراني الشهيد الصیاد الشيرازي قلقا من العواقب الوخیمة. فما وجد حلا إلا یتصل بقائد الثورة و القائد العام للقوات المسلحة السيد الخميني (ره).

القائد الصياد الشيرازي: سيدي الوضع سيء للغاية و عدد القتلى كبير، فماذا نفعل الآن؟

السید الخميني (ره): أفضل حل هو الرجوع الى الشيخ البهجة، اطلب منه حلا و أن يفيض علينا من بركة دعائه!

القائد الصياد الشيرازي: انشاء الله سنتصل بسماحته و نطلب منه ان يدعو لنا!

رنّ الهاتف في منزل الشيخ البهجة و كان الوقت متأخرا!

القائد الصياد الشيرازي: السلام عليكم، انا قائد الجيش لقد اتصلنا بالسيد الخميني و هو بدوره أرشدنا أن نتصل بسماحة الشيخ و عندنا طلب من سماحته، نامل ان تنقلوا له الصورة، و ان تطلبوا منه حلا و ان يدعو لنا، نحن نمر في ظروف صعبة، و اوقات شدةّ ...

الحرب في خضمّها، طائرات تقصف و راجمات ترمي بقذائفها في كل مكان . صواريخ هابطة و أرواح صاعدة، و على اثر كل رمية باقة من الشهداء.

مضى القليل من الوقت، و اذا بالحال يتبدّل ... لقد أصبحت ساحة المعركة مصدر رعب لجيش صدام اللعين، كلما كان هناك لقاء مع كتيبة إيرانية رأيت الرعب يتغلغل في قلوبهم، و التراجع في صفوفهم أصبح واضحا. بات التقهقر في صفوف العراقيين غريبا جدا! لدرجة أنك تستطيع أن تقول بانهم خائفون من شيء ما !!! فهم يهربون لكن لا نعلم من ماذا ... هذا الامر مازال سرا الى يومنا هذا!

رنّ الهاتف في منزل الشيخ البهجة مرة ثانية.
المتصل ذاته، قائد الجيش الايراني: شكرا لكم !! شكراً لكم !! ، لقد بدأ جنود صدام بالانسحاب، الحمدلله.

ما الذي دفع بجنود صدام للانسحاب؟! من ماذا يهربون؟؟ ما الذي قذف الرعب في قلوبهم ؟

قال النبي (ص): عليكم بسلاح الأنبياء . قيل و ما سلاح الأنبياء ؟ قال: الدعاء. فإن الشيخ البهجة كان متسلحا بسلاح الأنبياء، و به كان يدافع عن المؤمنين في أنحاء العالم . فقد کان سماحته كثير العبادة و دائم الذكر لله عز وجل، في جميع أوقاته و آناته، لكنّ هذا الأمر لم يكن يمنعه من الاهتمام بامور المسلمين و أمورهم الاجتماعية. و لقد کان یلجأ اليه کبار القادة السياسيين لاخذ المشورة في معضلاتهم و مشاكلهم. و کما صرح الشیخ المصباح الیزدي أن السيد الخميني(ره) كان يرجع الى الشيخ البهجة (البالغ مناه) لحل معضلاته و مشاكله.

و من مصاديقه أيضا ما حصل في حرب تموز؛ التي كانت بين المقاومة الاسلامية حزب الله و العدو الاسرائيلي؛ فقد ظهرت بركات دعواته للمقاومة في تلك الحرب. لكنّ زهده و عدم رغبته بالشهرة، كان سببا في جهل الكثيرين لتلك الشخصية العظيمة، و منبع العلم الذي يجب ان نستقي منه علما و معرفة و أن يمدّنا بالمزيد من إمكانية التعلق بالله عز وجل حتى نقوي بذلك إيماننا.

www.facebook.com/albahjat



 
تبلیغات